Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest

رائدات أعمال في الشمال الإفريقي

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest

من هن رائدات الأعمال في الشمال الافريقي ..؟!

لا شك أن تمكين المرأة هو تمكين للانسانية فهو يحفز الانتاجية والنمو الاقتصادي , و الدليل علي ذلك عزيزتي ما حققته رائدات  العمل في العديد من الدول في شمال إفريقيا تحديدا.. :

– ففي مصر أطلقت رانيا أيمن منصة Entreprenelle في 2015 كوسيلة لمساعدة السيدات ودعمهن للدخول في عالم الأعمال وقامت المنصة بعدة فاعليات من اهمها She can وهو حدث سنوي يهدف إلي تشبيك رائدات الاعمال مع أصحاب الشركات الناشية والمستثمرين.

– أما في السودان فقد تألقت سامية شبو احدي أهم السيدات في دنيا الاعمال هناك، حيث بدأت بالعمل منذ المرحلة الابتدائية، كانت تبيع مذكرات الامتحانات لزميلاتها مرورا بكونها أول إمرأة تعمل بالتصوير الفوتوغرافي في السودان كما اول سيدة تعمل في مجال التجميل وتزين العرائس حيث كان المجال مقتصرا علي الرجال، وصولا إلي انشاءها للمركز السوداني لتطوير سيدات الاعمال فهو يعمل علي تمكين المرأة اقتصاديا.
.
– ودعينا نتحدث سويا عن تونس حيث قامت جمعية She starts Africa
باطلاق برنامج “تكويني” حيث تهدف الي احداث ثورة في ريادة الاعمال للسيدات ودعمهن للاستثمار في مجال العمل الحر، وقد برزت من بينهن رائدة الأعمال ليلي بن قاسم تلك التي نهضت بالموروث الثقافي وحافظت علي العديد من الحرف من الاندثار من خلال شركتها “بلوفتش” كما أطلقت مشروع “صوغة” في الامارات العرببة المتحدة وشاركت فيه حوالي 200 ألف امرأة تعلمن الخياطة وتمكنن من تحسين وضعهن الاجتماعي والإقتصادي.

– أما عن ليبيا سيدتي فقد تألقت سيدة الاعمال صباح نظير من خلال شركتها “إسلاميك مومنتس” المختصة في تصميم وإنتاج بطاقات المعايدة وقامت بتطوريها وتوسيع نشاطها حول العالم في 2011 ويقول زوجها “إن القالب التقليدي للمرأة العالقة في المطبخ تقوم بالأعمال المنزلية الرتيبة إنتهي زمنه”
حيث اطلق معرض “مسلم لايف ستايل إكسبو” وشارمت فيه 130شركة ناشئة لرائدات أعمال استثمرن في سجادات الصلاة الفاخرة ولعب الاطفال ومستحضرات التجميل والأزياء والإكسسوارات .

– وفي الجزائر فقد بلغ عدد رائدات الأعمال حوالي 120 ألف سيدة وحوالي 114 مؤسسة نسوية حوالي 52% منها في مجال الخدمات, من بينهن خديجة بلهادي أول سيدة أعمال وقامت بتأسيس الجمعية الجزائرية في 2005 وتعمل جاهدة لتخدمة ودعم جميع سيدات الأعمال هناك .

– وأخيرا هيا بنا إلي المغرب الذي تمكنت فيه المرأة من تقلد مناصب عليا كفوزية زعيول المسؤولة عن تدبير الدين الداخلي للحكومة المغربية والذي قدر بحوالي 60مليار دولار
برزت أيضا سيدة الأعمال ماما التجموعتي والتي كانت المستشارة الأولي لزوجها الملياردير ميلود الشيعي وكان لها الأثر الكبير علي ثروته وأعماله، وتمكنت من ادارة شركته”اينا هولدينج” بعد وفاته وتوسيع نشاطها إلي حوالي 60 شركة فرعية في المغرب وإفريقيا والعالم العربي
الجدير بالذكر أن كلمة “إينا” تعني بالأمازيغية أمي أو ماما نسبة إلي السيدة ماما التجموعتي زوجته.

نشرة أخبار هيرجيرس

كوني علي دارية تامة بكل جديد

اقرأ ايضًا